-->

لإعلاناتكم علي مواقعنا و صفحاتنا

تواصل معنى عبر البريد التالي
 aljazeera@aljazeeramedia.com
404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • مالي...عسكريون يعتقلون الرئيس وكبار المسؤولين والاتحاد الأفريقي يندد


    مواطنون يحيّون قوات من الجيش في بماكو بعد انتشار أنباء التمرد (الفرنسية)


    أكدت وكالة الأنباء الرسمية في مالي اعتقال الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا ورئيس الوزراء بوبو سيسي الثلاثاء على يد قوة عسكرية وصفتها بالمتمردة.

    وأضافت الوكالة أنه جرى أيضا اعتقال قائد الأركان العامة للجيش ورئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) ووزراء الخارجية والدفاع والاقتصاد.

    جاء ذلك بعد ساعات من تداول أنباء عن تمرد في قاعدة كاتي العسكرية على أطراف العاصمة، حيث سمع دوي إطلاق نار، وقالت وسائل إعلام محلية إن قادة التمرد اعتقلوا عددا من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.

    وأظهرت صور ومقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي قوات عسكرية أمام مقر إقامة الرئيس، واقتياد عسكريين سيارتين فيهما أشخاص مدنيون

    إلى قاعدة كاتي

    ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عسكري -قالت إنه أحد قادة التمرد- قوله "يمكننا أن نؤكد لكم أن الرئيس ورئيس الوزراء في قبضتنا". وأوضح العسكري -الذي طلب عدم كشف هويته- أنه تم اعتقالهما من منزل الرئيس.

    ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري آخر في معسكر المتمردين أن "الرئيس كيتا ورئيس الوزراء في آلية مدرعة متجهة إلى كاتي"، وهي القاعدة العسكرية التي بدأ فيها التمرد.

    من جهتها، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود عيان قولهم إن جنودا متمردين حاصروا مقر الرئيس وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء.

    وقالت وكالة رويترز نقلا عن مصدرين أمنيين إن جنودا متمردين اعتقلوا الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا، بعد اعتقال عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين.

    في المقابل، نفى مصدر في وزارة الدفاع المالية في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن يكون ما جرى في بماكو تمردا، مؤكدا أن الوزارة تراقب الوضع عن كثب.

    احتفاء بالعسكريين في ساحة الاستقلال في بماكو (الفرنسية)

    إدانة أفريقية

    من جهة أخرى، أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي عن إدانته اعتقال رئيس مالي ورئيس الوزراء وأعضاء آخرين في الحكومة، ودعا إلى إطلاق سراحهم فورا.

    وأدان فكي أي محاولة للتغيير غير الدستوري في مالي، مطالبا المتمردين بوقف استخدام العنف، واحترام مؤسسات الدولة.

    وطالب فكي المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إكواس" (ECOWAS) والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتوحيد الجهود، والعمل بفاعلية لمعارضة أي استخدام للقوة لإنهاء الأزمة السياسية في دولة مالي.

    من جانبها، أدانت مجموعة إكواس ما وصفته بالتمرد في العاصمة بماكو، وأكدت في بيان رفضها الثابت لأي تغيير سياسي غير دستوري، كما دعت العسكريين إلى احترام النظام الجمهوري والعودة فورا إلى ثكناتهم.


    المصدر : الجزيرة + وكالات

    الجزيرة ميديا (الجزيرة للإعلام) تهتم بتقديم كل ماهو جديد وحصري في العالم ، والهدف هو الارتقاء بالوطن العربي

    الكاتب : aljazeera media

    جميع الحقوق محفوظة ل الجزيرة ميديا
    صاحب الموقع : aljazeera media